كلمة مدير المخبر

يسر هيئة تدريس كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة أدرار، أن تطل على كل المختصين في الحقل القانوني، بهذا المولود الجديد، الذي نعتبره إضافة جديدة لجامعة أدرار في مجال الدراسات والأبحاث القانونية. هذا المخبر الذي طالما انتظرناه ليضيء لنا طريق البحث والاجتهاد في شتى ميادين القانون، الفقه والقضاء. خصوصا وأنه يطرح بين طياته مواضيع هامة، ويضم إلى جانب ذلك خيرة أساتذة الجامعة من مختصين ومتمرسين في القانون.

يتناول المخبر مواضيع كثيرة ومتنوعة بدءا بعلاقة القانون بالمواطن والإدارة، علاقة القانون بالاقتصاد، علاقة القانون بالعمل والثقافة، وانتهاء بعلاقة القانون بالواقع الاجتماعي.

هذا المخبر في حقيقة الأمر جاء ليخرج بالجامعة من كراسي الدراسة إلى واقع واحتياجات المجتمع، يبحث في هموم المواطن، ويدرس احتياجاته، ثم يقوم بتحليلها بمعية المتخصصين ليس فقط من القانون بل حتى من باقي التخصصات الشرعية، الاجتماعية، النفسية، الاقتصادية، وغيرها.

انطلاقا مما سبق فإن للمخبر إستراتيجية عمل واضحة تتجلى أولا في إشراك كل الفاعلين في المجتمع في العملية البحثية، وعقد الندوات والملتقيات العلمية الوطنية والدولية، وإجراء البحوث والدراسات في كل المواضيع التي تمس هموم المجتمع.

ما أختم به كلامي أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي في المخبر أن نوفق في عملنا من أجل خدمة مجتمعنا.  

مدير المخبر

تسجيل الدخول